القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف يعمل جهاز استشعار الحركة؟

كيف تعمل كاشفات الحركة ؟

كيف يعمل جهاز استشعار الحركة؟




لقد شاهدتم جميعًا أجهزة كشف الحركة  عادةً في المباني العامة أو في المدرسة أو في العمل :  

إنها تلك التي تضيء الضوء تلقائيًا عندما يدخل شخص ما إلى غرفة 

  تشغيلها بسيط ، لكنه يتطلب تقنيات محددة إلى حد ما اعتمادًا على الاستخدام  هناك أيضًا عدة أنواع .

للبدء ، دعنا نلقي نظرة على المستشعرات الأكثر شيوعًا ، تلك التي تحتوي على كرة بيضاء الأوجه (كما في صورة الرأس).

كاشف PIR  مستشعر الأشعة تحت الحمراء السلبي   :

كاشف الأشعة تحت الحمراء السلبية ، مستشعر الأشعة تحت الحمراء السلبي الإنجليزي Passive InfraRed sensor ، أو كاشف PIR هو الأكثر شيوعًا من أجهزة الكشف عن التواجد. تحت القبة البلاستيكية الشفافة  تخفي وحدة كهروحرارية بحجم مصباح LED.

 تنتج هذه الوحدات الكهروحرارية تيارًا كهربائيًا عند تعرضها للأشعة تحت الحمراءة إنها عبارة عن ألواح شمسية صغيرة تعمل بالأشعة تحت الحمراء  على الرغم من أن تشغيلها أقرب ماديًا إلى وحدة كهر ضغطية  بناءً على الاختلافات في استقطاب المادة كدالة في درجة الحرارة (يتم الحصول عليها عن طريق التعرض للأشعة تحت الحمراء.

قد يكون مصدر الأشعة تحت الحمراء الذي ينَشِط الكاشف إنسانًا أو حيوانًا  على الرغم من أنه لا يبدو أنه يتوهج في الظلام ، فإن البشر والحيوانات ينبعثون منهم الأشعة تحت الحمراء الحرارية.

يقوم كاشف التواجد ككل بتحليل التيار الناتج عن الوحدة الكهرو حرارية إذا اكتشف تباينًا مفاجئًا فذلك بسبب ظهور مصدر الأشعة تحت الحمراء أو اختفائه أو تحركه  يقوم الكاشف بعد ذلك بتنشيط مفتاح يعمل على تشغيل الضوء أو إطلاق إنذار.

لاحظ أنه يتم تنشيط الكاشف عندما تختلف الأشعة تحت الحمراء التي تتعرض لها الوحدة الكهرو حرارية إذا بقيت ثابتًا أمام المستشعر ، فلن يستشعرك .

هناك أيضًا أجهزة نشطة: تحتوي  بالإضافة إلى المستشعر الكهروحراري على مصباح LED يعمل بالأشعة تحت الحمراء يرش الغرفة بأكملها بالأشعة تحت الحمراء.

 تتمتع هذه بميزة العمل حتى لو كان جسم لا ينبعث منه الأشعة تحت الحمراء يمر أمام المستشعر. في الواقع تكتشف المستشعرات المنفعلة الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من البشر أو الحيوانات.

 إذا لم تقم بإصدار واحد ، فلن يكتشفك. مع LED يقوم برش الدخيل بالأشعة تحت الحمراء  فإن الأشعة تحت الحمراء المنعكسة  الممتصة ستغير الإشارة التي ستطلق الإنذار.

أجهزة استشعار سعوية وحثية


بالإضافة إلى المستشعرات القائمة على الأشعة تحت الحمراء  هناك أنواع أخرى تعمل بشكل مختلف.

و أجهزة الاستشعار بالسعة يعمل مثل الشاشة التي تعمل باللمس. يكتشف الأخير الفائض الصغير من الإلكترونات في متناول يدك  والتي تكون دائمًا مشحونة قليلاً بالكهرباء الساكنة يتم إنشاء مكثف صغير بين يدك والشاشة  ومن هنا جاء اسم "شاشة اللمس باللسعة".يمكن للكاشف الذي يستخدم هذه التقنية أن يكتشف جميع الأشياء التي تتحرك في نطاق عملها وذلك ببساطة عن طريق اكتشاف شحنة الكهرباء الساكنة التي يحملها هذا الجسم.

أما بالنسبة للكاشفات الحثية  فهي تعمل بنشاط فهي تنبعث من حولها إشعاعات كهرومغناطيسية عالية التردد عندما يمر عنصر معدني  على سبيل المثال سيارة  تحت الكاشف  فإن الهيكل الفولاذي للسيارة يتفاعل مع المجال الكهرومغناطيسي وينبعث منه مجاله الخاص. ومن ثم يتم الكشف عن هذا الحقل الأخير يعمل هذا النظام فقط مع العناصر المعدنية .

تستخدم هذه التقنية أيضًا في أجهزة الكشف عن المعادن في المطارات وبعض أنظمة مكافحة السرقة في محلات السوبر ماركت.

توجد أجهزة الكشف الاستقرائي عند إشارات مرور معينة على الطريق ليست كل الأضواء منتظمة وبعضها يتحول إلى اللون الأخضر فقط إذا وصلت السيارة. الأمر نفسه ينطبق على الطرق التي تضاء فيها الأضواء فقط في حالة وجود حركة مرور يتم اكتشاف السيارة عن طريق الاستقراء.

دعونا نضيف أنه سيكون من الممكن  باستخدام هذا الكاشف حساب سرعة حركة السيارة ربما تكون هذه هي التقنية التي تستخدمها مصابيح السرعة  والتي تتحول إلى اللون الأحمر في حالة القيادة بسرعة كبيرة والأخضر في حالة التباطؤ (حتى بدون توقف) ولكن للحصول على قياس دقيق للسرعة  مع ذلك  يفضل استخدام رادار ليزر أو دوبلر (لأنه يفعل ذلك) لا تعتمد على حجم السيارة


تعليقات